اقتربت‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬بمواقفها‭ ‬من‭ ‬الموقف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬الرسمي‭ ‬فقبلت‭ ‬بالتهدئة‭ ‬الكاملة،‭ ‬وأيدت‭ ‬المقاومة‭ ‬الشعبية‭ ‬السلمية،‭ ‬وتبنت‭ ‬مبدأ‭ ‬الدولة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬عام‭ ‬1967،‭ ‬ووافقت‭ ‬على‭ ‬إجراء‭ ‬الانتخابات‭. ‬لكن‭ ‬التلكؤ‭ ‬الاسرائيلي‭ ‬في‭ ‬المفاوضات،‭ ‬وعدم‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬اتفاق‭ ‬ينهي‭ ‬الصراع،‭ ‬ترك‭ ‬الباب‭ ‬مفتوحا‭ ‬على‭ ‬مصراعيه‭ ‬أمام‭ ‬أطراف‭ ‬عدة‭ ‬داخل‭ ‬حماس‭ ‬تجاذبت‭ ‬المواقف‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬فقدان‭ ‬تيارات‭ ‬بارزة‭ ‬ومؤيدة‭ ‬للحل‭ ‬السياسي‭ ‬فرصة‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬موقفها‭ ‬بشكل‭ ‬ثابت‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬رأت‭ ‬أن‭ ‬الجانب‭ ‬الاسرائيلي‭ ‬غير‭ ‬جاد‭ ‬في‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬اتفاق‭.‬

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*